حافة الشعر .. حافة النثر باسم المرعبي كتاب مسموع

حافة الشعر .. حافة النثر باسم المرعبي كتاب مسموع

حافة الشعر .. حافة النثر باسم المرعبي مسموع مجانا

الكتاب الذي طالما فكرت به، بل الكتاب الذي ملك عليّ تفكيري هو كتاب لا يُعرف كنهه أو مصدره. وكم خطر لي في أوقات ما قبل الظهيرة، حيث لون الصباح ل. . .  ا يزال يتنفس في كل شيء، ورغم تواجدي في مدن وعواصم عدة لا يشبه بعضها بعضاً، أن أدور على المكتبات، سائلا أصحابها عن كتاب لم يصدر بعد، كتاب ليس في بال مؤلفه، بلْه قارئه! يقيناً أن هذا المؤلف لم يولد بعد، إن ُقدّر له أن يولد. قد يبدو الأمر ملتبساً بعض الشيء، فمن المؤكد أن القارىء الذي يفكر أو قل يحلم بمثل هذا الكتاب، أو الذي أصلاً تدور في ذهنه مثل هذه الفكرة، هو ذاته المؤلف والعكس يصح طبعاً إذ كيف يُقيض لقارىء أعزل، أن لم تكن الحروف قد أقضّت مضجعه، كما يقال، وحتّت رأسه الأفكار، إن يفكر ويحلم بمثل هذا الشيء الغريب المدهش، والذي هو عادة صفة للكتاب بجنونهم وشطحاتهم.   Show.

مؤلف:

تحميل كتاب

حافة الشعر .. حافة النثر باسم المرعبي تحميل كتاب الصوت

  • مؤلف:
  • الناشر:  غاليري أي و بي
  • تاريخ النشر:
  • التغطية: غلاف ورقي
  • لغة:
  • ISBN-10: 9789197469036
  • ISBN-13:
  • الأبعاد:
  • وزن:
  • غلاف:
  • سلسلة: N/A
  • درجة:
  • عمر:
  • مؤلف:
  • السعر: $8.00

مراجعات الكتب

حافة الشعر .. حافة النثر

عنوان كتاب

بحجم

حلقة الوصل

حافة الشعر .. حافة النثر اقرأ من عند EasyFiles

4.7 mb. تحميل كتاب

حافة الشعر .. حافة النثر تحميل من عند OpenShare

4.6 mb. تحميل حر

حافة الشعر .. حافة النثر تحميل من عند WeUpload

5.3 mb. اقرأ كتاب

حافة الشعر .. حافة النثر تحميل من عند LiquidFile

4.9 mb. تحميل

حافة الشعر .. حافة النثر باسم المرعبي تحميل كتاب الصوت

عنوان كتاب

بحجم

حلقة الوصل

حافة الشعر .. حافة النثر اقرأ في ديجيفو

4.6 mb. تحميل ديجيفو

حافة الشعر .. حافة النثر تحميل في قوات الدفاع الشعبي

5.1 mb. تحميل قوات الدفاع الشعبي

حافة الشعر .. حافة النثر تحميل في odf

3.8 mb. تحميل ODF

حافة الشعر .. حافة النثر تحميل في ملف epub

4.5 mb. تحميل ملف ePub

كتب ذات صلة

مؤلف: باسم المرعبي

كان لابدّ للمسلمين من التعبير عن مشاعر الغضب والإستياء من الرسوم المسيئة للرسول الكريم (ص). لقد كان ارتكاب التخطيطات ونشرها حماقة واساءة بالغة لا. . .  يمكن للصحيفة الدنماركية أن تبررها مهما التحفت بتبرير حرية التعبي...